اجتماع الإدارة الموسع لشركة الاسمنت الليبية ، كانون الأول 2019

في يوم الخميس 19 كانون الأول 2019 ، تم عقد الاجتماع الإداري الثاني عشر في فندق تيبيستي في بنغازي ، بهدف الحفاظ على قنوات الاتصال المستمرة بين الإدارة العليا وباقي الادارات على مستوى الشركة.

تمحور موضوع الاجتماع حول الميزانية والأهداف الجوهرية للعام القادم 2020.

بدأ الاجتماع بترحيب المدير التنفيذي بالحضور وتقديم مقارنة بين الأداء الحالي في عام 2019 وأداءنا في نفس الوقت من العام الماضي ، وعلى عكس توقعاتنا كما هو رسمي في الميزانية 2019 بالرغم من المستهدف الشهري الصعب لشهر تشرين الثاني 2019 ، شهدت الشركة أعلى أحجام الإنتاج والمبيعات الشهرية الفعلية لهذا العام وبالمجمل كان أداء العام حتى الآن ضعف أداء العام السابق ولكن في نفس الوقت لم يكن جيدًا كما توقعنا مقارنة بالميزانية. وبالنهاية شكر الرئيس التنفيذي جميع الموظفين على جهودهم المستمرة وكان متفائلاً بأن عام 2020 سيشهد تحسناً ملحوظاً في النتائج.

وبعد ذلك تحدث مدير عام الموارد البشرية السيد محمد المجالي عن المرحلة الحالية لوصف التزامات الموظفين المتراكمة للشركة ، والتي نشأت بسبب سنوات الحرب في عام 2020 ، كما بين ان الشركة تخطط للبدء في إعادة سداد هذه الالتزامات المستحقة والضرائب الحكومية والضمان الاجتماعي. علاوة على ذلك ، سيتم تنشيط موظفين إضافيين حيث تعمل مصانع بنغازي على إدخال خط إنتاج آخر حيز التشغيل الكامل كما تم ذكر ان الميزانية أيضًا تقديم خطة شاملة للرعاية الصحية تفي بالتزام الإدارة بتوفير تغطية التأمين الطبي الحديثة لموظفيها بما يتماشى مع القدرة المالية للشركة.

كما قدم جزء من فريق التشغيل بالادارة الفنية خطة الانتاج المدرجة في الميزانية لعام 2020. والهدف العام هو إنتاج وبيع 1.7 مليون طن من الأسمنت و هذا هو المستوى الاخير الذي حققته الشركة قبل فترة الحرب. سيتم تشغيل أربعة خطوط من أصل ستة خطوط إنتاج كاملة وسيتم دعم إنتاج الأسمنت من خلال شراء الكلنكر المنتج محليًا.

من ثم قدمت إدارة التسويق والمبيعات لمحة عامة عن العرض والطلب في السوق المحلية. وتم توضيح ان هناك تزايد بمعدل الطلب مع توقع استمرار هذا الحال في الوقت الحالي ، علماّ ان احتياجات السوق بالمجمل يتم تعويضها بالأسمنت المستورد ، لكننا نتوقع أن يتراجع مستوى الإستيراد بمجرد ارتفاع إنتاجنا خلال العام. وعليه قدم مدير إدارة المبيعات السيد سالم الفيتوري لمحة عن حصة الشركة من السوق المحلية والتحديات التي تمكنت الشركة من التغلب عليها هذا العام ، مضيفًا أن الشركة تخطط لتوسيع وجودها في السوق والعودة إلى تزويد المنطقة الشرقية بأكملها من البلاد من خلال فتح نقاط توزيع جديدة في المزيد من المدن.

قدم المدير العام للشؤون المالية السيد زكي بدران للحضور شرحًا موجزًا ​​للميزانية والآثار المترتبة على أهداف الادارات الاخرى بما يتقاطع مع الإدارة المالية ، مع التشديد على أهمية إنتاج الكلنكر الخاص بنا.

أخيرًا ، حضي الحضور والمدير التنفيذي للشركة بمناقشة مثمرة ساهمت فيها الإدارة الأوسع من خلال التأكيد على ظروف العمل المستمرة وطرق ووسائل تحسين ظروفهم. وافق الرئيس التنفيذي في الغالب على تعليقاتهم وأكد لهم أن الأداء المحسن سيعود إليهم مع تحسين ظروف العمل واستحقاقات الموظفين.

في النهاية شكر المدير التنفيذي الحضور على حضورهم وأعلمهم بتاريخ الاجتماع التالي.

شركة الاسمنت الليبية،،

Go to Top