رسالة من المدير العام الى موظفين و شركاء شركة الإسمنت الليبية

عانت ليبيا عدد من الأزمات في السنوات الأخيرة، بما في ذلك الاشتباكات المسلحة التي أدت إلى الآلاف من الشهداء والجرحى. فمن الصعب أن نتصور المشقة التي يمر بها الأصدقاء وأسرهم. إذ نود أن نعرب عن خالص تعازينا لأولئك الذين فقدوا أبنائهم وأزواجهم وأشقائهم وأصدقائهم.

الاضطرابات والحروب الأهلية أجبرت الشركة على وقف الإنتاج في بنغازي شهر مايو 2014. ومنذ ذلك الحين اغلقت مصانع بنغازي

تضع شركة الأسمنت الليبية كافت جهودها في دعم موظفيها. دون التقيد بإنتاج وبيع مادة الاسمنت في مدينة بنغازي وتمكنت من الاستمرار في دفع الرواتب لجميع الموظفين لأكثر من سنة والي شهر أبريل 2015. كما أدت الاضطرابات والحروب الأهلية في درنة الي إجبار الشركة على وقف بيع وانتاج مادة الاسمنت بمصنع الفتايح وبهذا فقدت الشركة آخر مصدر للدخل.

ونتيجة لذلك كان علينا أن نتخذ الإجراءات الجذرية اللازمة لمنع شركة الاسمنت من الأفلاس. وقد كان أحد هذه التدابير هو إيقاف مؤقت لدفع رواتب الموظفين. نتيجة لعدم وجود سيولة بالشركة تغطي المرتبات ومع ذلك، تسعى الشركة جاهداً بكافة الوسائل لإيجاد حلول لتجاوز هذه الأزمة. وسوف نجد حلا.

دعوني اوضح لكم عن توجه ادارة الشركة الحالي، نحن مستمرون في اعمالنا وإنتاج مادة الإسمنت. وبالفعل استأنفنا تشغيل مصنع الفتايح وسنستأنف تشغيل مصانع بنغازي، والذي سنحتاج الي وقت لعدم تمكننا من التشغيل في الوقت الحالي ولكن سنسعى جاهدين لتحقيق ذلك.

شركة الإسمنت الليبية لديها دور قيم وأساسي في بنغازي ودرنة. ونحن على ثقة في مستقبل ليبيا وسوف نقدم مرة أخرى وظائف للموظفين لبناء مستقبل زاهر لأسرهم وغيرها الكثير.

في الأيام والأسابيع المقبلة سوف تقوم شركة الاسمنت بنشر وبانتظام بموقعها الإلكتروني بما يستجد من تطورات لإعادة تشغيل مصانع بنغازي والوضع التشغيلي لمصنع الفتايح

مع تحياتي

السيد: بوب سولومن

رئيس مجلس الادارة والمدير التنفيذي للشركة

Go to Top