تقدير الأضرار الأولية بمصنعي بنغازي والهواري

نشرنا في وقت سابق بأن هذه المصانع تعرضت للقصف مرتين من قبل السلاج الجوي نتيجة لوجود الجماعات المسلحة بها ونعتقد بأنه تم أسقاط عدة قنابل على المصانع كما تعرضت المصانع الي قصف بالرشاشات وقصف مدفعي ثقيل.

بفضل جهود عناصر وحدات الجيش الليبي المتواجدة لحراسة المصانع وفريق أزالة الألغام المتواجد بالمصانع لتمشيطها استطاعت إدارة الشركة بالحصول على بعض الصور للأماكن المتضررة، والتي لم تظهر جميع الأضرار الناجمة عن الكثير من الذخائر غير المنفجرة والشراك الخداعية لكون التفتيش داخل المباني ليس ممكناً حالياً ً، لهذا لا نستطيع اجراء تقدير دقيق للخسائر ولكن أمكننا الحصول على تقدير تقريبي لنطاق الأضرار.

قام السيد مدير القطاع الفني السيد توماس هوكمان بفحص الصور الملتقطة للأماكن المتضررة وأعد تقريرا أولياً، وقد خلص التقرير بأن قيمة الأضرار قـــد تصل إلى ما قيمته 40 مليون يورو، وقـــد تستغرق أكثر من 12 شهر لإصلاحها.

لحسن الحظ، أن الشركة قد تمكنت من التامين على ممتلكاتها ضد أعمال العنف السياسي، وسوف يتم تغطية نسبة جيدة من الاضرار عن طريق شركة التأمين، ولكن التأمين في جميع الاحوال لا يغطى كافة الأضرار.

وقد أخطرت إدارة شركة الاسمنت الليبية شركة التأمين وأرسلت لهم التقرير الأولي المعد من قبل السيد توماس مدير القطاع الفني وقالت شركة التأمين بأنها في حاجة الى ارسال مفتش خاص بهم قبل القيام بأي شيء آخر..

هذا الفحص سيتم اجراؤه حالما يتحسن الوضع الأمني في منطقة المصانع بصفة خاصة وبنغازي بصفة عامة.

لا يمكننا القيام بأي إجراءات أخرى الي أن تتحصل إدارة الشركة على أذن من وحدة الكشف وإزالة المتفجرات بأن الدخول للمقرات آمن.

روبرت سولومن

رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للشركة

Go to Top